البلاك فرايداي أو الجمعة السوداء: ثلاثة تفسيرات سوداء لأصل التسمية

البلاك فرايداي أو الجمعة السوداء: ثلاثة تفسيرات سوداء لأصل التسمية

black friday

أصبح الجميع ينتظر يوم الجمعة السوداء "black friday" لاغتنام الفرصة واقتناء ما يشتهيه من البضائع بسعر بخس. لكن القليل من يعلم أصل الجمعة السوداء. 
يتناسب يوم الجمعة السوداء مع عيد الشكر عند المسيحيين ويقصد فيه الناس الأسواق والمواقع التجارية فيتهافتون على البضائع التي يقدمها التجار بأسعار جد منخفضة. لكن قصة هذه العادة ترتبط بأحداث قاتمة من تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.
التفسير الأول يقول بأن أصل الجمعة السوداء يعود إلى بداية القرن التاسع عشر، حيث كان تجار العبيد يبيعون السود للمزارعين الجنوبيين في اليوم الموالي لعيد الشكر بأسعار مخفضة. أصحاب هذا التفسير يدعون إلى مقاطعة "الجمعة السوداء" نظرا لما يحمله من رمزية غير مشرفة.
التفسير الثاني يرجع التسمية إلى 24 شتنبر 1869 حيث تسبب المستثمران Jay GOULD و Jim FISK بصعود مفاجئ لأسعار الذهب ما أدى إلى خسارة البورصة لعشرون بالمائة من قيمتها وتوقف التجارة الخارجية وتدني سعر القمح والدرة بخمسين بالمائة.
أما التفسير الثالث فيعود إلى سنوات الخمسينات من القرن الماضي عندما أطلقت شرطة فيلاديلفيا اسم "الجمعة السوداء" اليوم الموالي لعيد الشكر والذي كان الناس يذهبون فيه بكثافة إلى المدينة للتبضع، الشيء الذي كان يتسبب في ازدحام شديد ويصعب على الشرطة عملها. وقد حاول التجار تغيير الإسم إلى الجمعة الكبير "Big friday" لكن دون جدوى لأن اسم الجمعة السوداء كان قد انتشر بشكل واسع وترسخ في الأذهان.

0 Komentar untuk "البلاك فرايداي أو الجمعة السوداء: ثلاثة تفسيرات سوداء لأصل التسمية"

loading...

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *